المقدمة

تشير دراسة جديدة إلى أن النساء في الثلاثينيات من العمر أكثر ميلاً إلى الحمل بالتوائم الأخوية ” fraternal twins ” ، وتفسر ذلك بأنه بمثابة “بوليصة تأمين” تطورية للتعويض عن انخفاض الخصوبة ومكافحة خطر فقدان الجنين مبكرا . 

الفرق بين التوائم الأخوية والتوائم المتطابقة 

التوائم الأخوية ، أو التوائم ثنائية الزيجوت ” dizygotic twins ” ، هم أولئك الذين تطوروا من بيض مخصب منفصل ومميزين وراثيا ولكن تم حملهم في الرحم في نفس الوقت . بينما ينتج التوائم أحادية الزيجوت ” monozygotic twins ” ، والمعروفة باسم التوائم المتطابقة  ” identical twins ” ، من إخصاب بويضة واحدة تنقسم لاحقا إلى اثنين ، مما يتسبب في مشاركة الشخصين في الجينات والجنس نفسه . وفقا للمعهد الوطني الأمريكي لبحوث الجينوم البشري (NHGRI) . 

يتطور التوائم أحادية الزيجوت ، أو التوائم المتطابقة من نفس البويضة المخصبة التي انقسمت لاحقا إلى اثنين . وبالمقارنة ، فإن التوائم ثنائية الزيجوت هي نتيجة لبيضتين مخصبتين منفصلتين . المصدر : Designua / Shutterstock ، الترجمة بواسطة فريق علوم بالعربية

توصف التوأمة ثنائية الزيجوت على أنها “مفارقة تطورية” ، فمن المعروف منذ فترة طويلة أن النساء الأكبر سنا أكثر عرضة لإطلاق بيضتين في نفس الوقت خلال الدورة الشهرية ، ولكن الاستراتيجية التطورية التي تقف وراءها ظلت غير معروفة إلى حد كبير .

 

 

اقترحت الأبحاث السابقة أن النساء الأكبر سنا أكثر عرضة للحمل بتوأم ، ولكن ليس بالضرورة حمل كل منهم حتى مرحلة الإنجاب . يقول الباحثون الآن أنه مع تقدم العمر البيولوجي للإناث ، من المرجح أن تتضاعف الإباضة (أي عندما يتم إطلاق بيضتين خلال نفس الشهر من الدورة الشهرية) لزيادة احتمالية حمل بيضة مخصبة واحدة على الأقل حتى نهاية الحمل .

مؤشرات الدراسة الجديدة 

لشرح احتمالية حمل النساء بتوائم في المنتصف من عمرهن ، قام فريق دولي من الباحثين بمحاكاة سيناريوهات مختلفة باستخدام معدلات بقاء الأمهات بعد مرحلة النفاس بالنسبة  للنساء اللواتي حملن بشكل طبيعي سواء بتوائم أو أطفال فرادى . ثم قارنوا النجاح الإنجابي المتوقع مدى الحياة للنساء فيما يتعلق بالعمر واحتمال تعرضهن للإباضة المزدوجة . 

يقول مؤلفوا الدراسة : ” نحن نحل هذا التناقض من خلال إظهار أن التوأمة وعدم التوأمة ليست استراتيجيات متنافسة ؛ وبدلاً من ذلك ، فإن التوأمة ثنائية الزيجوت هي نتيجة لاستراتيجية تبويض مشروطة متكيفة للتبديل من التبويض الفردي إلى المزدوج مع زيادة العمر ” . 

ويضيف فريق العمل قائلا : ” إن هذه الاستراتيجية المشروطة ، تبرز عندما يقترن الانخفاض المعروف في الخصوبة مع تقدم المرأة في العمر ، بحيث يزيد من نجاح الإنجاب ويشرح الزيادة والانخفاض اللاحق في معدل التوأمة مع عمر الأم الذي يتم ملاحظته بين السكان “.

 

 

تم تفسير ما لا يقل عن 90 في المائة من معدلات التوأمة من خلال التحول من التبويض الفردي إلى المضاعف عندما تكون المرأة مسنة ، ولكن مع هذا يأتي أيضا خطر متزايد لفقدان الجنين . ويضيف الباحثون أن : ” معدل الإباضة المزدوجة هذا لا يترجم إلى معدلات متزايدة من ولادة التوائم “. لقد تطورت وتيرة الإباضة المزدوجة إذا ، لتمكن الإناث البيولوجية من الحفاظ على خصوبتهن .

قال الأستاذ المساعد جوزيف تومكينز ، من كلية العلوم البيولوجية بجامعة غرب أستراليا ، في : ” إن عملنا يشير إلى أن احتمالية إطلاق بيضتين تزداد مع تقدم المرأة في العمر بسبب الاستجابة المتطورة للانخفاض المرتبط بالعمر في قابلية الحياة للجنين “. 

ويقول أيضا :  ” باستخدام اختبارات المحاكاة ، تمكنا من إظهار أنه في مجموعات الأجداد ، يُفضل التطور سيناريو يتم فيه إطلاق بيضتين ولكن ولادة طفل واحد فقط ، مما يشير إلى أن ولادات التوائم الأخوية هي نتاج ثانوي لاختيار الخصوبة ، بدلاً من طريقة لزيادة الإنتاج التناسلي  ” . 

 

 

ويخلص الباحثون إلى أن عملهم يساهم في فهم أوسع للنمو السكاني حيث تختار العديد من العائلات حول العالم تأخير إنجاب الأطفال . 

المراجع : 

  1. موقع الكتروني : المعهد الوطني الأمريكي لبحوث الجينوم البشري
  2. موقع الكتروني : “Identical and Fraternal Twins – Determining Zygosity in Twins”. Multiples.about.com. 2015-10-17
  3. موقع الكتروني : BBC news
  4. مقالة علمية : Hazel, W.N., Black, R., Smock, R.C. et al. An age-dependent ovulatory strategy explains the evolution of dizygotic twinning in humansNat Ecol Evol ; 11, 5, 2020. 
  5. موقع الكتروني :  University of Western Australia School of Biological Sciences , News : Older women more likely to conceive twins due to evolution