المقدمة 

من بين المرضى الذين تعافوا من مرض كوفيد-19 في الصين ، تكشف دراسات جديدة على أن البعض قد يعانون من تلف طويل الأمد في الرئة بسبب هذا الفيروس . 

أفاد باحثون في 19 آذار / مارس في قسم الأشعة أنه من أصل 70 مريضاً نجوا من الالتهاب الرئوي كوفيد-19 ، أصيب 66 بمستوى معين من تلف الرئة في عمليات التصوير المقطعي المحوسب المأخوذة لهم قبل خروجهم من المستشفى.

الأضرار الناتجة عن مرض كوفيد-19

وجد يوهوي وانغ (1) ، اختصاصي الأشعة في جامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا في مدينة ووهان الصينية ، وزملائه : أن الأضرار تراوحت بين كتل كثيفة من الأنسجة المتصلبة التي تسد الأوعية الدموية داخل الأكياس الهوائية الدقيقة (المسماة الحويصلات الهوائية) ، والتي تمتص الأكسجين ، إلى جروح خطيرة في الأنسجة حول الحويصلات الهوائية . 

غالبا ما تظهر بقع غير مكشوفة في فحوصات الرئة للمرضى المصابين بمرض كوفيد-19  ( كما يظهر الفحص الضوئي). يشير بحث جديد إلى أن بعض أضرار الرئة يمكن أن تكون طويلة الأمد . المصدر : STEVEN NEEDELL/SCIENCE SOURCE

يمكن أن تكون الجروح الخطيرة للأنسجة حول الحويصلات الهوائية علامة على مرض الرئة المزمن . وقد تم توثيق ضرر مماثل في الناجين من مرض السارس وفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ” MERS ” ، وأمراض الجهاز التنفسي التي تسببها الفيروسات التاجية المشابهة لفيروس سارس – CoV – 2 السابق لفيروس مرض كوفيد-19 .

 

 

أظهرت الدراسات طويلة المدى لمرضى السارس أن ما يقرب من ثلث الأشخاص الذين تعافوا من نوبات حادة بقوا يعانون من تلف دائم في الرئة . في حالة الإصابة بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التفنسية ، وجدت إحدى الدراسات أن حوالي ثلث الأشخاص الذين تعافوا من عدوى خطيرة لا يزال لديهم علامات تلف الرئة بعد حوالي سبعة أشهر من الشفاء . 

ولكن بينما أشارت صور الرئة الأولية إلى أن السارس و متلازمة الشرق الأوسط التنفسية يتم تعيينهما عادة في رئة واحدة فقط ، فيبدو أن فيروس كوفيد-19 أكثر قدرة على إصابة الرئتين على الفور .

أفاد وانغ وزملاؤه أنه في 75 من أصل 90 مريضاً تم إدخالهم إلى مستشفى جامعة هواتشونغ مصابين بالالتهاب الرئوي كوفيد-19 في الفترة من 16 يناير إلى 17 فبراير ، شوهد تلف في الرئتين . حيث كشفت الأشعة المقطعية التي تم إجراؤها قبل الخروج من المستشفى أن 42 من أصل 70 مريضا أظهروا نوع التقرحات حول الحويصلات الهوائية التي من المرجح أن تتطور إلى ندوب.

توضح هذه الأشعة المقطعية والتي تعود لامرأة تبلغ من العمر 35 عاما مصابة بالالتهاب الرئوي كوفيد-19 ، كيف يبقى بعض تلف الرئة حتى بعد الشفاء . عندما تم إدخالها إلى المستشفى (اليوم الأول ، أعلى اليسار) ، كشف الفحص عن أنسجة أو سوائل تسد الأوعية الدموية في الرئتين ، على الرغم من أنها كانت في هذه المرحلة محصورة في الفص الأيمن السفلي . تراجع بعض هذا في اليوم 15 (أسفل اليمين) ، قبل يومين من مغادرتها المستشفى . لكن البقع المشوشة في الجزء السفلي من الرئة اليسرى تشير إلى أن الأنسجة مليئة بالسوائل بدلاً من الهواء ، مما قد يتسبب في مزيد من الضرر. المصدر : Y. WANG ET AL / RADIOLOGY 2020

بالنظر إلى مدى انتشار الوباء ، يمكن أن تتسبب ظروف إلتهاب الرئة المزمن الناتج من مرض كوفيد-19 تحدا لآلاف الأشخاص في السنوات القادمة . حتى تاريخ كتابة هذه المقالة ، تم تشخيص أكثر من 4 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بالمرض .

 

 

وبالمقارنة ، فإن مرض السارس (أو متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة) ، مرض حوالي 8000 شخص خلال فترة تفشي المرض بين عامي 2003-2004 . أصاب مرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ، أكثر من 2500 شخص ، في حين أن ما يقدر بنحو 80 في المائة من حالات كوفيد-19 تبدو خفيفة . 

ويشتبه وانغ وزملاؤه في أن بعض أضرار الرئة التي شوهدت في حالات دراسة ووهان من المرجح أن تلتئم أو تختفي تدريجياً . ومع ذلك ، في بعض المرضى ، ستتصلب تشوهات الرئة في طبقات من النسيج الندبي المعروف بالتليف الرئوي .

يؤدي ذلك إلى تندب الرئتين ، مما يجعل من الصعب الحصول على كمية كافية من الأكسجين . عادةً ما يعاني الأشخاص المصابون بالتليف الرئوي من ضيق التنفس ، مما يحد من قدرتهم على ممارسة النشاط البدني. 

شرائح المرضى الأكثر عرضة للتضرر بمرض كوفيد-19

بعض المرضى هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا النوع من الندوب . يشمل هؤلاء المرضى المسنين الذين أصيبوا بنوبات شديدة من الالتهاب الرئوي كوفيد-19 ، والمرضى الذين يعانون من أمراض أخرى مثل السرطان أو السكري وأولئك الذين يعانون من أمراض رئوية أخرى بسبب التدخين أو التلوث ، كما يقول شياو لونغ تشي من المستشفى الأول بجامعة لانتشو في الصين ، حيث تجري دراسة أخرى لتلف الرئة الناتج من مرض كوفيد-19. 

قد يكون السبب وراء الاستجابة المناعية المفرطة هو النُدب (2) . تسبب عاصفة مفاجئة من الجزيئات تسمى السيتوكينات ” cytokines ” الالتهاب الذي يمكن أن يتلف أنسجة الرئة ويملأ الحويصلات الهوائية بالصديد .

في أسوأ الحالات ، يكون الضرر الناتج عن هذا الالتهاب شديدا جدا لدرجة أنه يترك في النهاية أنسجة ندبية سميكة في كتل على شكل قرص العسل – وهو أمر يُلاحظ أيضا في السارس و متلازمة الشرق لأوسط التنفسية (3). في حين أنه من غير الواضح ما إذا كان أي من مرضى ووهان يعاني من هذا الضرر الشديد . 

 

 

يمكن أن يتسبب التنفس بمساعدة جهاز التنفس الصناعي في تلف الرئة أيضا ، وقد يكون من الصعب معرفة أي إصابات للمرضى تنجم عن الاستجابة المناعية المختلة للفيروس أو كونها ناجمة عن استخدام جهاز التنفس الصناعي ، كما يقول كارونا داس أخصائي الأشعة  من جامعة الإمارات العربية المتحدة في العين . بعد دراسته لمرضى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية . 

” أثناء تفشي فيروس كورونا ، كان بعض المرضى على أجهزة التنفس الصناعي لأكثر من 100 يوم” ، حيث يتم ضخ الأكسجين بالضغط الإيجابي ، وعندما تنتفخ الرئتان إلى ما وراء حدودها ، فإنه يسبب صدمة” كما أفاد داس وزملاؤه في 2017 في المجلة الهندية للأشعة والتصوير

وأردف داس قائلا (4) :  ” أن حوالي ثلث مرضى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية الذين عانوا من تلف في الرئة لم يتعافوا بالكامل بعد أكثر من سبعة أشهر ” . 

تشير النتائج طويلة المدى (5) للناجين من السارس إلى أن بعض مرضى كوفيد-19 قد يواجهون مشاكل دائمة في الرئة . وجد باحثون في أحد مستشفيات بكين أن النسبة المئوية لآفات الرئة عبر 71 مريضاً لم تتغير إلا قليلاً بين عامي 2004 و 2018 ، كما ورد في 14 فبراير في مجلة Bone Research  . 

يقول علي غلام رزانيزاد ، اختصاصي الأشعة بجامعة جنوب كاليفورنيا في لوس أنجلوس : ” بناءً على ما رأيناه من السارس ونوبة الإنفلونزا H1N1 ، نتوقع أن بعض مرضى كوفيد-19 على الأقل سيعانون من بعض أعراض مابعد الشفاء من الأمراض “.

بحسب ماجاء من إستعراض له ولزملاؤه حول الدروس المستفادة من مرض السارس و متلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي نشرها في المجلة الأمريكية لعلم الوراثة في مايو (6) . ويقول إن بعض الناجين سيعانون من ” بعض التليف المتبقي والندبات وأن وظائف الرئة  وتشريحها لن تعود إلى طبيعتها السابقة ” . 

المراجع : 

  1. W. Zhang. Imaging changes of severe COVID-19pneumonia in advanced stage.Imaging in Intensive Care Medicine. Published online March 2, 2020. doi: 10.1007/s00134-020-05990-y.
  2. R. Zhang et al. COVID-19: Melatonin as a potential adjuvant treatmentLife Sciences. Published online March 23, 2020. doi: 10.1016/j.lfs.2020.117583.
  3. W. Zhang. Imaging changes of severe COVID-19pneumonia in advanced stage.Imaging in Intensive Care Medicine. Published online March 2, 2020. doi: 10.1007/s00134-020-05990-y.
  4. K.M. Das et al. Follow-up chest radiographic findings in patients with MERS-CoV after recoveryIndian Journal of Radiology and Imaging. Published online September 25, 2017.doi: 10.4103/ijri.IJRI_469_16.
  5. P. Zhang et al. Long-term bone and lung consequences associated with hospital-acquired severe acute respiratory syndrome: a 15-year follow-up from a prospective cohort studyBone Research. Published online February 14, 2020. doi: 10.1038/s41413-020-0084-5.
  6. M. Hosseiny et al. Radiology perspective of coronavirus disease 2019 (COVID-19): Lessons from Severe Acute Respiratory Syndrome and Middle East Respiratory SyndromeAmerican Journal of Roentgenology. May 2020. doi: 10.2214/AJR.20.22969.