أشجار زيتون في إيطاليا مصابة ببكتيريا Xylella fastidiosa القاتلة ، Credit : afp.com/Charles ONIANS

 

بكتريا Xylella fastidiosa القاتلة تضرب أشجار الزيتون في فرنسا لأول مرة

أعلنت وزارة الزراعة الفرنسية يوم الجمعة أنها اكتشفت أولى حالاتها من بكتيريا تسببت في تدمير أشجار الزيتون في إيطاليا وغيرها من بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.

تم العثور على اثنين من أشجار الزيتون المستخدم لاغراض الزينة في جنوب فرنسا ، واحدة في آنتيب والآخر في مينتون ، مصابة ببكتريا Xylella fastidiosa القاتلة (انطر الصورة المجاورة). 

بكتريا Xylella fastidiosa القاتلة كما تظهر تحت المجهر الالكتروني Credit : agrometodos.com

وقالت الوزارة إنه على الرغم من اكتشاف المرض في نباتات أخرى في جنوب فرنسا وفي جزيرة كورسيكا ابتداء من عام 2015 ، إلا أنها كانت المرة الأولى التي تتعرض فيها أشجار الزيتون لخطر ليس له علاج معروف. 

وقالت الوزارة في تصريح لها إن الشجرتين سيتم تدميرهما في الأيام المقبلة ، وسيتم سحب جميع النباتات الأخرى المعرضة بشكل خاص للبكتيريا داخل دائرة نصف قطرها خمسة كيلومترات أيضا في محاولة لمنع انتشار البكتيريا. 

أضافت الوزارة أن هذه الأنواع من السلالات “pauca” والتي تصنف تحت نوع لبكتريا Xylella fastidiosa هي نفسها التي دمرت أشجار الزيتون القديمة والمقدرة قيمتها بملايين اليوروات في جميع أنحاء إيطاليا. 

Xylella ، التي يمكن أن تنتقل عن طريق الحشرات ، تتسبب في تجفاف الأشجار بسرعة عن طريق منع قدرتها على امتصاص الماء. تصيب هذه البكتريا أكثر من 200 نوع من النباتات: كأشجار الزيتون ، الكروم ، أشجار الفاكهة ، أشجار الدردار ، البلوط ، البرسيم ، الدفلى …إلخ.

حتى الآن ، لم يتم اكتشافه في فرنسا على أشجار الزيتون ، ولكنه كان موجودا في نباتات أخرى في جزيرة كورسيكا ، وفي 19 بلدة في أقليمي الفار وألب ماريتيم ، كما تذكر وزارة الزراعة الفرنسية.

الطريقة الوحيدة لمكافحة انتشار المرض ، والمعروفة باسم ” جذام شجرة الزيتون ” ، هي تدمير الأشجار المريضة. 

تصف المفوضية الأوروبية Xylella بأنها ” واحدة من أخطر البكتيريا النباتية في جميع أنحاء العالم ، مما تسبب في مجموعة متنوعة من الأمراض ، مع تأثير اقتصادي كبير على الزراعة والحدائق العامة والبيئة “. 

يقول العلماء إن هناك خطرا حقيقيا في انتشار المرض إلى حوض البحر الأبيض المتوسط بأكمله ، حيث يعتبر زيت الزيتون عنصرا أساسيا في النظام الغذائي وهو أمر حيوي للاقتصاد.